الرئيسية تلمذة الدرس الثامن:يسوع والرجل الذي به روح لجئون 

الدرس الثامن:يسوع والرجل الذي به روح لجئون 

بواسطة amir wageeh
9 الآراء

الدرس الثامن

الجزء الثاني ـ التحرير والشفاء

يسوع والرجل الذي به روح لجئون – سلطان المسيح على الارواح النجسة والشياطين

المقطع الكتابي مرقس ٥: ١-٢٠

مقدمة النص وخلفيته

بحسب رواية مرقس هذه هي المرة الثانية التي يخرج يسوع فيها ارواح نجسة.

وردت الأولى في (مرقس ١: ٢١-٢٨). كما ان يسوع منح التلاميذ هذا السلطان في (مرقس ٣: ١٥).

الجراسيين أو الجرجسيين: مدينة مشهورة واحدة من المدن العشرة المذكورة في (مرقس ٥: ٢٠). تقع على الجانب الآخر لبحيرة الجليل من كفرناحوم وأغلبية سكان هذه المدن العشرة هم من غير اليهود.

نلاحظ وجود قطيع كبير من الخنازير ورعاة في المنطقة. ولان الخنزير حسب الشريعة هو نجس، فعلى الاغلب كانت هذه المنطقة غير يهودية. ومن سياق النص نلاحظ ان يسوع اختار ان يذهب إلى هذه المنطقة غير اليهودية خصيصاً لأنه بعد ان حرر وانقذ هذا الرجل عاد مباشرةً الى الجانب اليهودي من البحيرة (مرقس ٥: ١ و٢١-٢٢).

لجئون: تعني فرقة مكونة من ٤٠٠٠-٦٠٠٠ مقاتل.

في الكتاب المقدس نجد أن الاسم يدل على طبيعة الشخص او الكائن. في الآية ٩ كان المسيح يريد من هذا الشخص ان يعترف بطبيعة القوة التي تستعبده.

كان الشعب اليهودي يعتبر المقابر مكانًا نجسًا، والمكان المفضل للشياطين.

تأتي هذه المعجزة بعد سلسة تعاليم المسيح بأمثال وبعد أن انتهر يسوع الريح وهدّأ العاصفة وهو في السفينة مع التلاميذ. من خلال الآية (٤: ٣٥) ندرك أن الوقت الذي صارت فيه المعجزة هو أثناء الليل، وكان هناك اعتقاد سائد في ذلك المجتمع أن هذه الارواح تمارس نفوذها خلال الليل.

—————————————————————

اسئلة الدرس

١اسرد القصّة بكلماتك الخاصة كما سمعتها وعلى الآخرين الإصغاء جيداً.

٢صف حالة هذا الشخص والمكان الذي كان يعيش فيهما الألم والأذى الذي لحق به بسبب هذه الارواح؟ (الآيات ١٥).

٣. ماذا فعل هذا الرجل عندما رأى يسوع وما الذي قاله له؟ ماذا كان رد يسوع؟

٤. هل يوجد في مجتمعاتنا اشخاصٌ قادرون على اخراج الارواح الشريرة؟ وبسلطان من يخرجون الشياطين؟ ممّا ورد في هذا النص ما السلطان الذي استخدمه يسوع لاخراج هذه الارواح النجسة؟

٥. ماذا كان موقف سكان البلدة من الذي فعله المسيح؟

٦. ماذا طلب الرجل من يسوع في الآية ١٨؟ ماذا كان رد يسوع في الآية ١٩؟ ماهي نتيجة لقاء المسيح مع هذا الرجل؟ ماهي الدعوة التي يدعوك إليها المسيح اليوم؟

٧. هل انت مثل الناس الذين طلبوا من يسوع ان يرحل عن بلدتهم بعد ان عرفوا سلطانه؟ أم مثل الشخص الذي حرره يسوع واراد ان يتبعه اينما ذهب؟ فكر في هذا الامر مع نفسك لبضعة دقائق وحدد موقفك تجاه هذا الامر.

٨ما هي الامور التي يجب ان نطبقها نتيجة ما تعلمناه اليوم؟

٩نشجعك على مشاركة الدرس مع عائلتك أو مع آخرين لكي تنموا معاً في كلمة الرب.

أسئلة للتعمق:

١كيف عرفت الارواح الشريرة ان يسوع هو ابن الله العلي؟

٢. قارن بين حالة الشخص قبل لقائه بالمسيح وبعد تحرير المسيح له. قارن بين الضرر والأذى الروحي والجسدي.

٣ناقش في المجموعة مفهوم ومعنى الإرسالية. بناءً على فهمك لهذا المصطلح ما هو مفهوم وجوهر الارسالية في هذا النص؟

اقتراحات للاجابة والتعمّق

٢. منعزل عن الناس يسكن في القبور، ولا يلبس ثياب لفترة طويلة. كان تحت الحراسة، يربطه الناس بسلاسل وقيود (مثل الحيوان المتوحش) عندما يستولي الروح النجس عليه (لوقا ٨: ٢٧ و ٢٩). كان يصرخ ويجرح جسده بالحجارة. لا يستطيع اي احد ان يسيطر عليه وكان معروفًا لدى سكان المدينة.

٣سجد الرجل امام يسوع، وصاح باعلى صوته “ما لي ولك يا يسوع ابن الله العلي، استحلفك ان لا تعذبني”. طلب الرجل من يسوع ألّا يطرد الارواح منه إلى خارج المنطقة.

اعترفت هذه الشياطين (من خلال الرجل) بأن يسوع هو ابن الله العلي! كلم يسوع الروح النجس مباشرةً، وامره بأن يخرج منه. يأذن يسوع بالسلطان الذي لديه للشياطين أن تخرج الى الخنازير. فور حدوث ذلك اقدمت الخنازيرعلى الانتحار.

٤. بكلمة وأمر واحد من المسيح تخضع الارواح النجسة والشياطين لسلطانه وقدرته. ليس هناك معركة او صراع او اية مقاومة من قبل قوى الشر! يسوع هو المسيطر قوى الشر والظلام تهزم وتهرب في حضوره!

ساعد المسيح هذا الرجل بقضائه وحكمه وانتهاره للشياطين. لاحظ ان يسوع جاء خصيصاً لمساعدة هذا الرجل (مرقس ٥: ١ و ٢١).

٥. طلبوا من يسوع أن يرحل عن ديارهم، لسببين أولهما: الخسارة الاقتصادية التي تسبب فيها، والثاني: كان هناك تصورات يونانية عن بعض السحرة الذين يقومون بمعجزات والذين يخافهم الناس. بدلاً من الاحتفال بتحرير هذا الانسان البائس، اعتراهم الخوف. بدلاً من ان يطلبوا منه البقاء بعد ان شاهدوا سلطته على الشياطين، طلبوا منه ان يترك بلدتهم. يتفاعل ويتعامل البشر بشكل مختلف مع يسوع. البعض يرفضه حتى من بعد اختبارهم لسلطانه مفضلين الاستمرار بطرقهم. في حين أنّ هناك اخرين لا يتركونه ويودون تكريس حياتهم له.

٦.  نتيجة هذا اللقاء مع يسوع تحرر الرجل من حياة الشقاء والعبودية. نال حياة جديدة، اصبح واحد من أتباع يسوع وشخص مُرسل منه للتبشير به وبما فعله في حياته.

سؤال التعمّق الثاني:

الشياطين تعذّب، تدمّر وتعزل الانسان بينما يسوع يحرر ويطلق الانسان ويعطيه حياة، يعيد له علاقته مع الآخرين. لاحظ بأن الضرر الذي تسببته الارواح والشياطين هو حقيقي، محسوس ومؤذ مثله مثل الالم الجسدي!

آية للحفظ: مرقس ٥: ١٩ “قال يسوع: اذهب الى بيتك والى اهلك واخبرهم كم صنع الرب بك ورحمك”.

منهج مقابلات يسوع مع اشخاص

You may also like