الرئيسية تلمذة الدرس التاسع:يسوع يقابل يايروس والمراة نازفة الدم

الدرس التاسع:يسوع يقابل يايروس والمراة نازفة الدم

بواسطة amir wageeh
6 الآراء

الدرس التاسع:

يسوع يقابل يايروس والمراة نازفة الدم – المسيح الشافي ومعطي الحياة

المقطع الكتابي لوقا ٨: ٤٠-٥٦

مقدمة النص وخلفيته

رئيس المجمع: هو شخص بارز في المجتمع، والمكلف بالاشراف على الترتيبات اللازمة للصلوات والخدمات التي تقام للعبادة. على سبيل المثال هو من يقود الصلاة، ويقرأ الكتاب، ويعلّم.

كان مرض هذه المرأة يعتبر مثل فترة حيضها (الدورة الشهرية)، لذا هي في نظر الناموس نجسة وفق   (لاويين ١٥: ١٩-٢٧).

كان المجتمع اليهودي يؤمن بأن المعلمين المقربين لله لهم دون سواهم القدرة على المعرفة الفائقة.

يتبع هذا الحدث تحريرالرجل المسكون بروح لاجئون النجس واجتياز يسوع بحر الجليل بالسفينة من الجراسيين الى الضفة المقابلة التي يعيش فيها اليهود.

وكان هناك جمع كثير من الناس بانتظاره (مرقس ٥: ٢١).

——————————————-

اسئلة الدرس

١اسرد القصّة بكلماتك الخاصة كما سمعتها وعلى الآخرين الإصغاء جيداً.

٢من هو يايروس ولماذا جاء إلى يسوع؟ ماذا فعل عندما رأى يسوع؟ وهل من السهل ان يسجد رئيس المجمع عند قدمي يسوع؟ ولماذا؟

٣ما هو الحدث الذي قطع ذهاب المسيح لبيت يايروس؟ ما قصة هذه المراة ولماذا لمست المسيح سراً؟

٤ألم يكن يسوع يعرف من الذي لمسه؟ ولماذا اصر على ان يعرف من الذي لمسه؟ هل كان يريد برأيك ان يفضحها امام الجميع؟ ماذا كان رد يسوع عليها؟

٥استخرج من الآيات ٤٩٥٦ ردود فعل جميع الاشخاص بالمقارنة مع ردة فعل المسيح؟

٦ما هي نظرة يسوع للموت وكيف يتعامل معه؟ ماذا يبين لنا ذلك عن سلطان يسوع المسيح وشخصيته؟      

٧كانت هذه المرأة تنزف دماً طيلة ١٢سنةوالكثير منّا بداخله جروح عميقة من الماضي والحاضرماذا ينزف بداخلك لليوم؟ وهل تثق بان يسوع قادر على أن يضمد جراحك؟ لنتشارك مع بعض تجاوباً مع درس اليوم.

٨. ما هي الامور التي يجب ان نطبقها نتيجة ما تعلمناه اليوم؟

٩. هل تشعر أنّ هناك شخص في المحيط الذي تعيش فيه يحتاج لأن تذهب اليه وتشاركه بما سمعته من القصة؟

أسئلة للتعمق:

١. ما هو المشترك بين القصتين (يايروس والمرأة النازفة)؟ لماذا اوصى يسوع ألّا يقال ما حدث لاحد في  عدد ٥٦؟

٢. لماذا تذكر الاناجيل الازائية هاتين القصتين متداخليتين مع بعضها البعض قارن شهادة مع (مرقس ٥: ٢٣ ومع متى ٩: ١٨)

اقتراحات للاجابة والتعمّق

٢. بما انه رئيس المجمع اليهودي، ورفض القادة اليهود الدينيين ليسوع، يعرض يايروس نفسه للخطر والرفض. لكنه يضع مركزه وسمعته جانباً ويطلب المساعدة من يسوع علنياً. يلقي بنفسه ويجثو على اقدام يسوع  طالباً منه ان ياتي إلى بيته ليشفي ابنته! وضع كل شيء جانباً من اجل احتياج ابنته. ايمان يايروس بأن لمسة واحدة من يسوع ستشفي وتطرد المرض.

٣. تعاني هذه المرأة من نزيف استمر لمدة ١٢ عام ولا يوجد لها علاج. انفقت مالها على الاطباء الذين جعلوا حالتها اسوأ! سمعت عن يسوع فجاءت راجية ومؤمنة بانها ستشفى ان لمست ثيابه (مرقس ٥: ٢٥-٢٨).

ولأن الشريعة تعتبرها نجسة وكل من يلمسها يتنجس، لمسته بالسر ومن ورائه. فلو جاءت مباشرًة والجموع يعرفون حالتها فلن يسمحوا لها أن تلمس يسوع. اضافةً لذلك كان عليها ان تخبر المسيح عن حالتها علانية امام الجميع. عندما رأت ان امرها لم يخف على يسوع جاءت اليه بخوف ورعدة وارتمت عند قدميه واخبرت الجميع ما حصل. ربما اعتقدت ان يسوع سيغضب لانها نجسته بلمسها له.

٤عرف يسوع من الذي لمسه لأن قوةً خرجت منه (اشارة الى قوة الروح القدس)، لم يكن هدف يسوع ان يفضحها ولكن اراد ان تفصح عن شفاءها. وفعل ذلك لمصلحتها الشخصية، لانه لابد ان تعود إلى حياتها الطبيعية وممارستها الدينية والاجتماعية وكل من على دراية بنزيفها ونجاستها ينبغي ان يعرف بخبر شفائها.

كي يُعلم ان ليس لمسها لهدب ثوب المسيح هو ما شفاها ولكن إيمانها به هو العامل الاهم في الموضوع. وان يسوع لم يقلق أن يتنجس بسببها، على العكس فهو الوحيد الطاهر بلا خطية، والذي بقوته ينقي المريض ويشفيه ويمنحه الحياة والطهارة.

٥. هناك يأس واستسلام، حزن عدم ثقة، واستهزاء وتشكيك بقدرة المسيح من الناس. بينما كان المسيح مليء بالرحمة والتشجيع، والاستعداد الكامل للذهاب ومساعدة من فقد الرجاء والامل. المسيح دوماً مسيطر على زمام الامور ليس هناك اي شيء يقاوم سلطان وقدرة يسوع.

٦. الموت بالنسبة ليسوع هو مثل النوم، فهو قادر بسلطانه العظيم ان يوقظ اي شخص ويصحّيه منه ويقيمه!

سؤال التعمّق الثاني:

ما ورد عند البشير متى لم يكن مناقضًا لما ورد في الأناجيل الأخرى، ولكن راجع الطريقة المختصرة التي سرد بها متى هذه القصة، مما جعله يختصر ما قد أفاض به البشيران الاخران، فكلاهما أورد أن يايروس اتى إلى المسيح واخبره ان ابنته على وشك الموت، وبعد ذلك جاء من عنده اشخاص يقولون لا تتعب المعلم فابنتك قد ماتت.(بينما متى لم يذكر هذه التفاصيل)

آية للحفظلوقا ٨: ٤٨ و ٥٠ “ثقي يا ابنة، ايمانك قد شفاك، اذهبي بسلام” “لا تخف آمن فقط فهي تشفى”.

منهج مقابلات يسوع مع اشخاص

You may also like